الهدف من مشروعنا هو تعزيز التنمية الحضرية المستدامة والطاقة من أجل التغلب على التحديات في دول جنوب البحر الأبيض المتوسط.

تواجه معظم مدن جنوب البحر الأبيض المتوسط تحديات مماثلة في مجال التنمية الحضرية، وإمدادات الطاقة والإدارة البيئية.

مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED هو برنامج ممول من طرف الآلية الأوروبية للجوار والشراكة(ENPI) وهي الآلية التمويلية الأساسية التي يتم من خلالها تقديم المساعدة لبلدان سياسة الجوار الأوروبية.

المدن التي انضمت الى ميثاق رؤساء المحليات و المدن

قصص نجاح و تجارب اخرى

تعزيز دور المواطن المسؤل

اقرأ المزيد

الأخبار

عرض تجارب المدن المنضمة للمشروع في مؤتمر COP23 كمبادرات ناجحة تهدف إلى التصدي للتغير المناخي في منطقة جنوب المتوسط

على هامش فعالية "الشراكات بين المدن والأقاليم والسلطات الوطنية الحكومية لتحفيز اجراءات المناخ"، شارك مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط في مؤتمر COP23 الذي عقد في 17 نوفمبر / تشرين الثاني في بون بألمانيا.

المغرب تبدأ في اعداد 13 خطة من خطط عمل المناخ والطاقة المستدامة

في 21 و 22 نوفمبر 2017، قامت وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة في الرباط بتنظيم ورشة عمل لمدة يومين كبداية لعملية اعداد 13 خطة من خطط عمل المناخ والطاقة المستدامة في المغرب. 
 
تم تنظيم ورشة العمل بالتنسيق مع الجمعية المغربية للمدن البيئية وشارك فيه ثلاثة عشر من المديرين التقنيين بالبلديات المغربية المهتمة بقضايا المناخ والطاقة. 

مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط يعقد اجتماعا للجهات المانحة والممولة في عمان – الأردن

قامت العقبة واربد والكرك وهن الثلاث بلديات الأردنية المنضمة لمشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط بالإنتهاء من اعداد خطط عمل المناخ والطاقة المستدامة (SECAPs). تم عقد اجتماع للجهات والوكالات المانحة في 21 نوفبمر 2017 في العاصمة الأردنية عمان من اجل مساندة ودعم عملية تنفيذ تلك الخطط،. حيث تم تقديم خطط العمل والمشروعات ذات الأولوية الخاصة بالطاقة المستدامة في الأردن.  
 

دعوة بقيمة 14.5 مليون يورو لتعزيز "اقتصاد أزرق مستدام"

 

يقوم الصندوق الأوروبي البحري للمصايد البحرية بإطلاق دعوة لتعزيز "اقتصاد أزرق مستدام" . وبميزانية إجمالية قدرها 14.5 مليون يورو، ستعجل الدعوة تنفيذ السياسة البحرية الأوروبية ونشر الاقتصاد الأزرق في جميع أنحاء أوروبا وفي منطقة البحر الأبيض المتوسط.

تحديات التنمية الحضرية والطاقة المستدامة في دول جنوب البحر المتوسط

اليوم، يعيش حوالي 460 مليون نسمة في دول إقليم البحر المتوسط. ثلثي هذا العدد يعيشون في تجمعات حضرية تتركز حول المناطق الساحلية. و تمثل دول جنوب المتوسط أكثر من 30% من إجمالي سكان الإقليم وهي نسبة في تزايد مستمر. تواجه غالبية مدن جنوب المتوسط مجموعة متشابهة من التحديات المتعلقة بالتنمية العمرانية وإمدادات الطاقة والإدارة البيئية، خاصة فيما يتعلق بإدارة المياه والنفايات. خاصة, الاحتياجات في إدارة العمران والتي تعتبر مٌلحة للغاية مثل الاحتياجات في مجالات: أنظمة النقل والبنية الأساسية للمياه والنفايات وكذلك الطاقة النظيفة والحفاظ على الطاقة. لذا فمن المتوقع أن تزدادا الاحتياجات المتعلقة بالتنمية العمرانية والطاقة المستدامة بشكل حاد في الأعوام القادمة خاصة في ظل الزيادة السكانية والحاجة لتطوير وبناء القدرات في مجال التخطيط والتنمية المستدامة.

نبذة عن مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED

  • إفتتاح المشروع
    يناير 2013
    بدأ المشروع بمدة 36 شهرا و أسس مكتبين إقليميين في الرباط وبيروت للمساندة والمساهمة في تنفيذ المشروع بالمشرق والمغرب.
  • تمديد المشروع
    ديسمبر 2015
    بعد مدته الأصلية، منح مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" تمديدا قدره 18 شهرا
  • ثاني تمديد للمشروع
    يوليو 2017
    ثاني تمديد للمشروع من 54 شهرا الى 63 شهرا. تسعة أشهر للمضي مع مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" الى غاية ابريل 2018.
  • اكتمال المشروع
    أبريل 2018
    سينهي مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED أنشطته مع حلول أبريل 2018 بعد أن استفادت منه السلطات المحلية المشاركة في البلدان العشرة التي تغطيها الآلية الأوروبية للجوار و الشراكة جنوب ENPI: الجزائر، مصر، إسرائيل، الأردن، لبنان، المغرب، فلسطين وتونس.