تقدم المشروع

وضع المشروع وقت كتابة هذا التقرير: الإنجازات الرئيسية ل 40 شهرا

مع نهاية الستة أشهر السابعة المشمولة بالتقرير (حتى نهاية يونيو 2016) من مرحلته الأولى بلغ المشروع أهدافه المحددة في جدول أعماله وحقق تقدما ً في ما يخص كل مكوناته, علما أن المشروع قد منح تمديدا قدره ثمانية عشر شهرا بدءا من ديسمبر 2015 عند استكماله الستة و ثلاثين شهرا المحددة له سابقا. 

أهم انجازات المشروع في الإثنين و الأربعين شهرا الأخيرة:  انشاء مكتبي المشروع بالرباط وببيروت ثم انتقاء وضم ستة وعشرين مدينة/بلدية من البلدان الثمانية المنضمة لمشروع CES-MED  (الجزائر ومصر واسرائيل والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس بما فيها ثلاث مدن من ليبيا كانت قد انضمت خلال الستة أشهر الأولى للمشروع) وبما فيها أيضا محافظتين انضمتا للمشروع مع بداية سنة 2015. علق العمل في ليبيا بسبب الوضع السياسي، على الرغم من بدأ المشروع أنشطته في عام 2013 ولكن تدهور الأوضاع الأمنية بالبلد حال دون استكمال العمل.

علاوة على ذلك، فقد أعربت مدن وبلديات إضافية رغبتهم في الانضمام لمشروع CES-MED و / أو أعدت خطة عمل الطاقة المستدامة بشكل فردي و / أو انضمت لميثاق رؤساء المحليات و المدن.

وعقب تعيين نقاط الإتصال، تم تشكيل مجموعات التنسيق الوطنية (NCGs) من مختلف السلطات الوطنية الأساسية و ذلك في سبعة بلدان. وشاركت هذه المجموعات بنشاط في تنفيذ أنشطة المشروع. كما تقود وتوجه أنشطة المشروع في البلد الثامن، مصر، نقطة الإتصال الوطنية (وزارة الشؤون الخارجية) بشراكة مع السلطات الرئيسية، و تتجسد مجموعة التنسيق الوطنية في إدارة المحافظتين المختارتين اللتين انضمتا لمشروع CES-MED ، حيث تعمل الفرق البلدية على نحو ممثلي السلطات المركزية في إطار أنشطة CES-MED.

شاركت الثلاثة وعشرون مدينة ومحافظة تابعة لمشروع CES-MED )باستثناء ليبيا) بدورتين تكوينيتين عن خطط عمل الطاقة المستدامة  وزيادة على ذلك استفادت المدن الثمانية عشر التي أعدت خطط عمل الطاقة المستدامة من ورشات عمل حول  خطة تعزيز الوعي لدى المواطنين. وخطط لتنظيم هذه الدورات التدريبية بمصر والأردن كجزء من مراحل اعداد خطط عمل الطاقة المستدامة.

أنجز المشروع سبعة تقارير حول "التوصيات الوطنية فيما يخص الطاقة المستدامة والأنشطة الحضرية المستدامة" في سبعة بلدان وتمت الموافقة عليها من طرف نقاط اتصال المشروع ومجموعات التنسيق الوطنية. تقرير مصر في طور الإعداد. وتجري مراجعة التقارير وتحديثها مع التركيز على خلق آليات دعم خطط عمل الطاقة المستدامة (SSMs) وكيفية تسهيل التمويل، خاصة وأن قائمة ما يقرب من 90 دراسة جدوى مشروع جيدة تم إنتاجها وتجهيزها من أجل طلبات التمويل.

وأعد عنصر تعزيز الوعي للثماني عشرة خطة عمل كمرحلة أخيرة من قبل خبير اتصال المشروع. وتم اشراك فرق البلديات خلال اعداد هذا العنصر تبعا لمقاربة المشروع "التدريب أثناء العمل".

نظمت الورشات التدريبية بكل مدينة خلال اعداد خطط عمل الطاقة المستدامة الثماني عشرة. مما مكن من اقحام وإشراك السلطات المحلية في اعداد خطط العمل وتبنِّيها كجزء من خطط تنمية المدينة.

وأخيرا خطط عمل الطاقة المستدامة الثمانية عشر متوفرة بموقعنا الإلكتروني.

مكن التعاون مع مجموعات التنسيق الوطنية من التزام ودعم السلطات المحلية لإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة (وستدعم فيما بعد تنفيذها) ولخلق آلية دعم خطط عمل الطاقة المستدامة (SSMs) بكل بلد. الهدف من هذه الآلية هو مأسسة اعداد خطط عمل الطاقة المستدامة بدعم كامل من السلطات المركزية على المستوى الوطني.

في ستة بلدان (ومتوقع بالأردن ومصر) أكدت السلطات المحلية رغبتها في خلق آلية دعم خطط عمل الطاقة المستدامة كما تم اقتراح هيكل للآلية.

تم تحديد منسقي وداعمي ميثاق رؤساء المحليات والمدن بكل بلد وسيمثلون أيضا منسقي خطط عمل الطاقة المستدامة الوطنية وكان قد تم انتقاءهم من بين أعضاء مجموعات التنسيق الوطنية وفاعلين آخرين. ونظرا للمحادثات الجارية التي تنبأ بتغير ميثاق رؤساء المحليات والمدن لميثاق عالمي مع انتماء جهوي (CoM-MED ) قد تحتاج أدوار المنسقين وداعمي الميثاق إلى توضيح. في الوقت الراهن يتعلق دورهم بإنشاء آليات دعم خطط الطاقة المستدامة لتسهيل اعداد خطط العمل.

أطلع المشروع وبشكل منتظم البنك الأوروبي للإستثمارEIB  والوكالة الفرنسية للتنميةAFD  والإتحاد من أجل المتوسط UfM والبنك الدوليWB  عن احتياجات مدن و بلديات مشروع  CES-MED وعن التزامها بإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة كما أرسل خطط العمل و دراسات الجدوى للمشروعات  لتوضيح استعداد المدن للتعاون مع منظمات التنمية و الاستفادة من تسهيلات التمويل، وذلك بهدف تعزيز التآزر و تسهيل شراكات أخرى مقبلة والمساعدة التقنية لتسهيل التمويل.

مكنت النقاشات في كثير من الدول من استنتاج أن مدن وبلديات مشروع  CES-MED قد تستفيد من منح مخصصة لدعم تعزيز القدرات لإنجاز خطط عمل الطاقة المستدامة وربما لإعداد دراسات الجدوى للمشروعات. وتعد مدينة منجز بلبنان أول مدينة تستفيد من تمويل خارجي لإعداد خطة عمل الطاقة المستدامة. كما استفادت من دعم مالي يقدر ب 15 000  يورو من طرف المشروع الممول أوروبيا "شمس "CHAMS .  واستفادت من منحة ثانبة مدينة عشقوت بلبنان وقد اعدت هي الأخرى خطة عمل الطاقة المستدامة الخاصة بها.

و تم التوجه نحو التكامل بين مشروع  CES-MED وبرنامج UPFI  وذلك من أجل ادماج أو ربط - كلما أمكن ذلك-  مشروعات خطط عمل الطاقة المستدامة بمبادرة تمويل المشروعات الحضرية UPFI  بقيادة الوكالة الفرنسية للتنمية AFD وذلك في مدينة صفاقس وأكادير وسوسة والقيروان و إسنا (طرف من محافظة الأقصر) ونابلس والعقبة وبيروت. وأيضا/أولإرشاد - كجزء من رؤية واستراتيجية خطط عمل الطاقة المستدامة SEAP- تطبيق تدابير مستدامة للطاقة (مثل تلك التي تقترحها خطط عمل الطاقة المستدامة) في مشاريع مبادرة تمويل المشروعات الحضرية  UPFI.

تم نشر دليل كيفية انجاز خطط عمل الطاقة المستدامة في دول جنوب البحر المتوسط باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية، وتم ضمه الى "كتيب المعلومات" الذي أنجز ونشر أيضا باللغات الثلاث. ويحتوي الكتيب بالإضافة على دليل انجاز "جرد المسوحات" وكذلك تقارير التوصيات الوطنية ووثائق أخرى متعلقة بالانضمام الى ميثاق رؤساء المحليات والمدن (النص الرسمي للميثاق واستمارة الانضمام) مع دليل كامل حول طرق تعزيز الوعي عند السكان والمجتمع المدني. ووزع كتيب المعلومات عن طريق مكاتب المساعدة واستخدامه في اعداد خطط عمل الطاقة المستدامة. علماً أنه يوفر أيضاً إرشادات تساعد مجموعات التنسيق الوطنية والجهات الفاعلة في مجال الطاقة المستدامة.

تعاون مشروع CES-MED مع مركز الأبحاث المشتركة للإتحاد الأوروبي ( (JRC في اعداد الأدلة التقنية المذكورة كما وفر المركز دعما لفريق عمل المشروع خلال دورتين تدريبيتين : واحدة بالجزائر و الثانية بإسرائيل.  وقام خبير الطاقة للمشروع بدور الخبير التقني بالدورات التدريبية التي تخلف عنها مركز الأبحاث المشتركة مع استعمال عروض المركز للحفاض على تناسق المعلومات.

تجلى دعم مكتب المساعدة للبلديات المختارة من خلال النصح الدائم والتوجيه كجزء من نشاط بناء القدرات بالنسبة لإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة.  وكان مكتب المساعدة الكامل العضوية متاحا خلال اعداد دراسات الجدوى لخمسة مشروعات ذات أولوية لكل خطة عمل ومحتوى خطط تعزيز الوعي.

تطور الموقع الإلكتروني للمشروع تدريجيا ويتم تحديثه بالعربية والإنجليزية والفرنسية بشكل منتظم. يتم انتاج عدة التواصل ويتم تحديثها بانتظام. اعدت خطة إعادة هيكلة الموقع الإلكتروني بعد تمديد المشروع وأطلق الموقع الجديد خلال شهر يونيو المنصرم. ولايزال العمل جار لتحسين الموقع.

شارك مشروع  CES-MED بعدة  فعاليات  منذ بداية المشروع من خلالها تم ترويج أنشطة المشروع. من بينها (وليس فقط) : مؤتمر LCEC ببيروت ، وورشة عمل MED-ENEC بمصر ، وسادس لقاء للاتحاد الأوروبي للممثلين الجهويين والمحليين (ARLEM) من أجل التنمية المستدامة (SUDEV) بمرسيليا ، ومعرضين للطاقة ببيروت (BEF) واجتماعات اللجنة التقنية الموسعة للاتحاد من أجل المتوسط (UfM)  ومؤتمر WSB14 ببرشلونة وSwitsh-Med و اجتماعاتMed-Desire  وفعاليات أخرى.

نظم المشروع وشارك في أسبوع مكافحة تغيرالمناخ للإتحاد الأوروبي والمغرب من 4 الى 7 مايو 2015 بموازاة مع الاجتماع 4 للجنة تسيير أعمال مشروعي CES-MED و .SUDEP  شارك بالإجتماع أكثر من 50 مشارك من ممثلي كل المدن المنخرطة بالمشروعين و نقاط الاتصال. لٌحق الاجتماع بندوة عالية المستوى حول موضوع تغير المناخ يوم 6 مايو حضره أكثر من 80 مشارك من المنطقة.  ونظم خلال أسبوع المناخ حفل توقيع المدن الأربعة والعشرين التي انضمت لميثاق رؤساء المحليات والمدن منذ 2013. كما انعقد يوم 7 ماي اجتماع خاص جمع بين نقاط اتصال مشروع CES-MED و DG NEAR و الإتحاد من أجل المتوسط بهدف مناقشة استدامة المشروع و متطلبات الدول من أجل تكملة الأنشطة و متوقعاتهم.

تم اعداد ومراجعة خطة التواصل مع بداية مدة تمديد المشروع. قدم الخبير الدعم والتدريب للمدن لأعداد مكون تعزيز الوعي في خطط العمل الثمانية عشر.

تم تحميل خطط عمل الطاقة المستدامة و النشرات الإخبارية على موقع المشروع.

يخطط لتنظيم فعاليات تعزيز الوعي بلبنان (المنجز) وخلال قمة المناخ COP22 بالمغرب وأيضا بتولكرم و فلسطين.

حتى الآن انضمت اثنان وأربعين بلدية (بالإضافة الى سلا) بينما تخطط مائة وواحد و ثلاثين بلدية أخرى للانضمام لميثاق رؤساء المحليات و المدن.