تقدم المشروع

الوضع الراهن للمشروع (يونيو 2017): الإنجازات الرئيسية بعد 54 شهرا 

 

حقق المشروع الأهداف المحددة في خطة العمل عند متم فترة التقرير التاسعة الممتدة لستة أشهر (حتى نهاية يونيو-حزيران 2017) وحقق تقدماً فيما يخص كل مكوناته؛ مع الإشارة إلى أن المشروع قد مُنح تمديدا مدته 9 أشهر بدءا من شهر يوليو 2017، وذلك بعد انتهاء مدته الأصلية البالغة 54 شهرا.

أهم الإنجازات التي تم تحقيقها خلال الأشهر 54 الماضية هي:

انشاء مكتبي المشروع بالرباط وببيروت ثم انتقاء وضم ستة وعشرين مدينة/بلدية من البلدان الثمانية المنضمة لمشروع CES-MED  (الجزائر ومصر واسرائيل والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس بما فيها ثلاث مدن من ليبيا كانت قد انضمت خلال الستة أشهر الأولى للمشروع) وبما فيها أيضا محافظتين انضمتا للمشروع مع بداية سنة 2015. علق العمل في ليبيا بسبب الوضع السياسي، على الرغم من بدأ المشروع أنشطته في عام 2013 ولكن تدهور الأوضاع الأمنية بالبلد حال دون استكمال العمل.

علاوة على ذلك، لقد أعربت مدن وبلديات إضافية عن رغبتها في الانضمام لمشروع CES-MED و / أو أعدت خطة عمل الطاقة المستدامة بشكل فردي و / أو انضمت لميثاق رؤساء المحليات والمدن.

وعقب تعيين نقاط الإتصال، تم تشكيل مجموعات التنسيق الوطنية (NCGs) تتألف من مختلف السلطات الوطنية الأساسية و ذلك في سبعة بلدان. وتشارك هذه المجموعات فعليا في تنفيذ أنشطة المشروع. كما تقود وتوجه أنشطة المشروع في البلد الثامن، مصر، نقطة الإتصال الوطنية (وزارة الشؤون الخارجية) بشراكة مع السلطات الرئيسية، و تتجسد مجموعة التنسيق الوطنية في إدارة المحافظتين المختارتين اللتين انضمتا لمشروع CES-MED ، حيث تعمل الفرق البلدية على نحو ممثلي السلطات المركزية في إطار أنشطة CES-MED.

شاركت الثلاثة وعشرون مدينة ومحافظة التابعة لمشروع CES-MED  (باستثناء ليبيا) في عدة ورشات عملٍ حول خطط عمل الطاقة المستدامة إلى جانب إعدادها للخطط نفسها، كما أنها حضرت ورشة عمل تدريبية حول خطة تعزيز الوعي لدى المواطنين (CAPP). ومن المرتقب عقد ورشة عمل مماثلة في مصر خلال فبراير أو مارس.

أنجز المشروع ثمانية تقارير حول "التوصيات الوطنية فيما يخص الطاقة المستدامة والأنشطة الحضرية المستدامة" في ثمانية بلدان، وتمت الموافقة عليها من قبل نقاط الاتصال الوطنية ومجموعات التنسيق الوطنية (NCGs) أو ممثليها في مصر. وقد تمت مراجعة التقارير وتعديل محتواها مع التركيز على خلق آليات دعم خطط عمل الطاقة المستدامة (SSMs) وكيفية تسهيل التمويل، خاصة وأن قائمة ما يقرب من 90 دراسة جدوى مشروع جيدة تم إنتاجها وتجهيزها من أجل طلبات التمويل. كما تم إعداد تقرير مفصل من أجل الأردن وتونس والجزائر ولبنان لمعالجة القضايا المتعلقة بتأييد آلية دعم خطط عمل الطاقة المستدامة.

بدأت عملية إعداد خطط عمل الطاقة المستدامة(SEAPs)   ولاحقا خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ( SECAPs)  بكل من مصر والأردن, بالتعاقد مع مستشارين خبراء في خطط عمل الطاقة المستدامة من أجل دعم 23 مدينة ومحافظة في إعداد الخطط، وانتهت العملية بانتقاءٍ هدفه إعداد مدن الأردن الثلاثة ومحافظتي مصر التي أوشكت على إتمام خططها، والتي هي في طور التعديل النهائي. وعُقدت ورشات عمل تشاركية تدريبية أثناء العمل في كل مدينة حسب صيغة خطط عمل الطاقة المستدامة الثمانية عشر وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ الخمسة. وقد ضمن ذلك مساهمة ومشاركة السلطات المحلية في وضع خطط عمل الطاقة المستدامة وتبنيها كجزء رئيسي من خطط تنمية المدن المعنية. وتم كخطوة أخيرة إعداد عناصر التوعية في خطط عمل الطاقة المستدامة من قبل خبير CES-MED في الاتصال (سيتم إعدادهم بعد ذلك من أجل الأردن ومصر). وأثناء تحضير هذا العنصر، تم أيضا ضمان مشاركة الفرق البلدية وفقا لمقاربة التدريب أثناء العمل. في آخر المطاف، تم تحرير وتعديل خطط عمل الطاقة المستدامة الثماني عشرة من أجل إدراجها في منشور متجانس قبل التوزيع. تم إعداد 18 خطط عملٍ للطاقة المستدامة حتى الآن، ويمكن الاطلاع عليها في موقعنا الإلكتروني.

ضمنت الشراكة مع مجموعات التنسيق الوطنية (NCGs) التزام السلطات الوطنية بإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة الثمانية عشر وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ الخمسة ودعمها له (إضافة لدعمها لتدابير تنفيذها لاحقا)، وبوضع آليات دعم خطط عمل الطاقة المستدامة (SSM). إن الهدف من ذلك هو التأسيس لقابلية تكرار خطط عمل الطاقة المستدامة، بدعمٍ كامل من السلطات المركزية على المستوى الوطني. وأخيرا، تم التوصل إلى اتفاقات أولية (سيتم إقرارها) من أجل إنشاء وحدة من شأنها تأييد آلية دعم خطط عمل الطاقة المستدامة (SSM) في كل بلد.

وفي مصر، فإن ممثلي الوزارات الرئيسية في طور تشكيل تكتلات لها على المستويات المحلية (المحافظات).

وفي الجزائر وتونس ولبنان وإسرائيل وفلسطين والمغرب ومؤخرا الأردن، أكدت السلطات الوطنية رغبتها في إنشاء وتعزيز آلية دعم خطة عمل الطاقة المستدامة، وتم اقتراح هيكل أو منظمة لذلك الغرض. وتم عقد مؤتمرات وطنية للإعلان عن آلية الدعم في تونس والجزائر ولبنان والمغرب وإسرائيل وفي الآونة الأخيرة في الأردن وفلسطين (مرفوقة بحصص تدريبية).

بعد تغيير القيادة السياسية داخل وزارة الداخلية والبلديات (نقطة الاتصال في لبنان)، ووزارة البيئة ووزارة الطاقة والمياه، تم استنتاج أن إنشاء وحدة مماثلة متاح بدعم من CES-MED. وتم الاتفاق على إنشاء وحدة بقيادة المشروع بمثابة ميسر. ويتم حاليا النظر في هذا الاقتراح بلبنان من قبل الوزير المعني.

في ستة بلدان (ومتوقع بالأردن ومصر) أكدت السلطات المحلية رغبتها في خلق آلية دعم خطط عمل الطاقة المستدامة كما تم اقتراح هيكل للآلية.

تم تحديد منسقي وداعمي ميثاق رؤساء المحليات والمدن بكل بلد، وسيمثلون أيضا منسقي خطط عمل الطاقة المستدامة الوطنية، وكان قد تم انتقاؤهم من بين أعضاء مجموعات التنسيق الوطنية وفاعلين آخرين: في المغرب (الوكالة المغربية من أجل كفاءة استخدام الطاقة [AMEE]) وفي تونس (الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة [ANME]) وفي الجزائر (الوكالة الوطنية لترقية استخدام الطاقة وترشيده [APRUE]) وفي لبنان (المركز اللبناني لحفظ الطاقة [LCEC] ووزارة الطاقة [MoE]) وفي إسرائيل وفلسطين (وزارة الحكم المحلي). وتم إدراجها في تقارير التوصيات الوطنية. نظرا للمحادثات الجارية التي تتنبأ بتغيير ميثاق رؤساء المحليات والمدن إلى ميثاق عالمي مع انتماء جهوي (CoM-MED)، قد يلزم توضيح أدوار المنسقين وداعمي الميثاق. تتعلق أدوارهم حاليا بإنشاء آليات دعم خطط الطاقة المستدامة لتسهيل اعداد خطط العمل وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ [SECAPs].

أطلع المشروع بشكل منتظم البنكَ الأوروبي للاستثمار (EIB) والوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) والاتحاد من أجل المتوسط (UfM) والبنك الدولي (WB) على احتياجات مدن وبلديات مشروع  CES-MED وعن التزامها بإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة (SEAPs)، كما شارك فريق المشروع خطط العمل و دراسات الجدوى للمشروعات  لتوضيح استعداد المدن للتعاون مع منظمات التنمية وللاستفادة من تسهيلات مؤسسات التمويل. الهدف من ذلك هو تعزيز تمويل تدابير خطط عمل الطاقة المستدامة وتسهيل الشراكة و/أو التمويل المستقبليين. علاوة على ذلك، تم اقتراح عقد اجتماعات للجهات المانحة بموائد مستديرة وإنجازها بنجاح في لبنان وفلسطين، حيث شارك ممثلو المانحين والسلطاتُ الوطنية والمحلية، وناقشوا توفر فرص التمويل والتزام السلطات الوطنية والمدن، وسبل تعزيز بروز خطط عمل الطاقة المستدامة "القابلة للتمويل" والمشاريع حسنة الصياغة في مذكرات المشاريع.

مكنت النقاشات في كثير من الدول من استنتاج أن مدن وبلديات مشروع  CES-ME قد تستفيد من منح مخصصة لدعم تعزيز القدرات ، من أجل إعداد خطط عمل الطاقة المستدامة و خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ. وتعد مدينة منجز بلبنان أول مدينة تستفيد من تمويل خارجي لإعداد خطة عمل الطاقة المستدامة، إذ استفادت من منحة قدرها15,000  أورو من عند مشروع شمس (CHAMS) الممول من طرف الاتحاد الأوروبي. واستفادت مدينة عشقوت اللبنانية، والتي أعدت هي الأخرى خطة عمل الطاقة المستدامة الخاصة بها، من منحة ثانية. كما تجدر الإشارة إلى برنامج مشاريع العروض الحضرية المستدامة - جنوب (SUDEP South) والذي قُدمت في إطاره 12 منحة لفائدة السلطات الوطنية الملتزمة بإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة الخاصة بها وبالانضمام لميثاق رؤساء المحليات والمدن. وتم القيام بذلك بشراكة مع مشروع   CES-MED .

وتم التوجه نحو تحقيق التكامل بين مشروع CES-MED وبرنامج مبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI). وذلك من أجل إدماج أو ربط، كلما أتيح ذلك- مشاريع خطط عمل الطاقة المستدامة بمبادرات تمويل المشروعات الحضرية التي هي تحت قيادة الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) وذلك في مدن صفاقس وأكادير وسوسة والقيروان وإسنا (جزء من محافظة الأقصر) ونابلس والعقبة وبيروت؛ و/أو إرشاد تطبيق تدابير الطاقة المستدامة (مثل تلك التي تقترحها خطط عمل الطاقة المستدامة) كجزء من رؤية واستراتيجية خطط عمل الطاقة المستدامة SEAP. لكن مؤسسات التمويل الدولية المشاركة في مبادرات تمويل المشروعات الحضرية قد أبرزت اهتمامها بإقراض الحكومات بدل العمل إلى جانب السلطات المحلية. كما يتم النظر في احتمال التمويل القطاعي الذي سيشمل عدة مدن أو منطقة بأكملها.

تم إعداد "كتيب المعلومات" الشامل بثلاث لغات، والذي يحتوي على دليل كيفية انجاز خطط عمل الطاقة المستدامة في الدول المعنية بالآلية الأوروبية للجوار والشراكة - جنوب (ENP South)، كما تمت مراجعة دليل كامل حول طرق تعزيز الوعي عند السكان والمجتمع المدني (CAPP) وكتيبات إرشادية لكيفية إعداد جرد الانبعاثات المرجعي (BEI) وتقارير "التدابير الوطنية المستدامة الموصَى بها بخصوص توفير الطاقة في المجال الحضري" الخاصة بكل دولة، ووثائق توضيحية متعلقة بالانضمام الى ميثاق رؤساء المحليات والمدن (النص الرسمي للميثاق واستمارة الانضمام). وقد وُزع كتيب المعلومات بشكل واسع وتم توظيفه من طرف مكاتب المساعدة واستخدامه في اعداد خطط عمل الطاقة المستدامة وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ. وتم إعداد توجيهات إضافية لخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ (تحليل الأخطار) من طرف CES-MED لتكميل التوجيهات الأولية وتيسير تحويل خطط عمل الطاقة المستدامة إلى خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ.

تعاوَن مشروع CES-MED مع مركز الأبحاث المشتركة (JRC) منذ شروعه في أنشطته. وقد وفر المركز في إطار هذه الشراكة دعما لفريق عمل المشروع وذلك عبر عدة ورشات عمل مخصصة لمشروع CES-MED. كما عمل الطرفان معا من أجل تأليف التوجيهات الأولية لإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة المعدلة ليصلح استعمالها في مدن الآلية الأوروبية للجوار والشراكة - جنوب (ENPI South).

منذ نشأة مشروع CES-MED، تجلى دعم "مكتب المساعدة" للبلديات المختارة في تقديم النصح الدائم والتوجيه كجزء من نشاط بناء القدرات لإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ. وكان مكتب المساعدة الكامل العضوية متاحا لتقديم الدعم خلال إعداد مذكرات العمل الخاصة بخمسة مشاريع ذات أولوية لكل خطة عمل؛ وخلال إعداد عنصر التوعية بالتدريب أثناء العمل.

وتم تنظيم حصص "تدريب البلديات" مقرونة بحصص "تدريب المدربين"، مصمَّمة خصيصا لكل بلد، في سبعة بلدان تابعة لمشروع CES-MED (باستثناء مصر)، وشهدت كل منها مشاركة غفيرة. كانت أول حصة تدريبية (للبلديات) موجهة لقادة السلطات المحلية لتعزيز مقاربة خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ ودعوتهم إلى المشاركة الفعلية في إعدادها. بينما كان التدريب الثاني (للمدربين) موجها لتقنيين من كل المدن والبلديات ولغيرهم من الجهات الفاعلة، بهدف تلقين مبادئ إعداد خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ. ويُتوقع من المدربين زيادة الجهود المستقبلية لإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ لفائدة المدن التي ستكون حديثة الانخراط، وعلاوة على ذلك، أن يكونوا جزءا من فريق آلية دعم خطط عمل الطاقة المستدامة (SSM). وقد غطى التدريب الجوانب السياسية والتقنية الرئيسية لميثاق رؤساء المحليات والمدن ولخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ التي يستدعيها، فضلا عن تقنيات وتطبيقات التوعية.

إن موقع CES-MED الإلكتروني يشتغل بشكل فعال منذ انشائه وهو في تطور تدريجي؛ إذ يتم تحديثه بانتظام باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية. يتم كذلك البحث عن إصدارات معدلة وتحميلها باستمرار. تتواجد حاليا جميع الدلائل والوثائق المنتجة (التقارير الوطنية والتوجيهات) وخطط عمل الطاقة المستدامة على الموقع الإلكتروني ويمكن تحميلها. ويتواصل العمل على الموقع من أجل إضفاء لمسات تحسينية دقيقة.

وقد تولى منذ بداية المشروع فريق CES-MED مهمة توسيع موقع مكتب ميثاق رؤساء المحليات والمدن الإلكتروني (CoMO؛ انطلاقا من موقع CES-MED) وإعداد نسخته باللغة العربية. بعد تعديل موقع الميثاق (الذي تم بدوره بعد إنشاء الميثاق العالمي لرؤساء المحليات والمدن وتعديل متطلبات الميثاق)، والذي خلق ضرورةً لتغيير نسخته باللغة العربية، أصبح الآن من اللازم خلق نسخة جديدة باللغة العربية، وإن فريق CES-MED مستعد لإنجاز هذه المهمة.

وقد شارك فريقٌ  CES-MED  بعدة   فعاليات منذ بداية المشروع، حيث تم من خلالها الترويج لأنشطة المشروع، وتمت مشاركة خبرته والدروس التي تلقنها وأدواته على نطاق واسع؛ بما في ذلك (على سبيل المثال ودون حصر): مشاريع الاتحاد الأوروبي، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، والمركز اللبناني لحفظ الطاقة (LCEC)، والجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية (ARLEM)، وفعاليات الأحداث الوطنية، والاتحاد من أجل المتوسط (UFM)، وميثاق رؤساء المحليات والمدن وغيرها.

ونظم المشروع فعاليات في منتديات رئيسية مثل أسبوع الاتحاد الأوروبي والمغرب بشأن تغير المناخ، والذي تلاه مؤتمر سامي حول تغير المناخ عُقد بمشاركة أكثر من 80 فاعلا من المنطقة، إضافة إلى أربع فعاليات أحداث على هامش الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP22) في المغرب.

تتسم إجراءات الاتصال والبروز المتخذة من طرف CES-MED بالتنوع، إذ تشمل إنتاج المنشورات والأدوات المطبوعة، وإعداد وتشغيل الموقع الإلكتروني، وعقد فعاليات الأحداث. كما تشمل تقديم دعم ملموس لعملية تصميم وإعداد خطط التوعية التي تتعلق بالطاقة وتغير المناخ.

وتم تقديم الدعم والتدريب أثناء العمل للمدن من أجل إعداد عنصر التوعية في خطط عمل الطاقة المستدامة وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ الثلاثة والعشرين (وسيستمر ذلك من أجل خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ الخمسة التي هي في طور الإعداد). وقد أعيد تصميم وثائق خطط عمل الطاقة المستدامة الثمانية عشر وتعديلها للنشر، كما أُتم إنتاج المنشورات الإخبارية الخاصة بالبلدان بالعربية والإنجليزية والفرنسية. علاوة على ذلك، فقد تم إصدار منشور تقدمي بعنوان "قفزة إلى الأمام" مؤلف من 44 صفحة بثلاث لغات وتوزيعه على نطاق واسع (بما في ذلك خلال الدورة 22 لمؤتمر الأطراف) وعبر الموقع الإلكتروني. تم تحميل خطط عمل الطاقة المستدامة، والمنشورات الإخبارية، ومنشور إنجازات "قفزة إلى الأمام"، والكتيبات والموارد الأخرى على الموقع الإلكتروني، الذي أعيد تشكيله بالكامل (إذ تم إصدار النسخة الجديدة في أوائل شهر يوليو 2016 وتحديثها منذ ذلك الحين). إضافة إلى ذلك، تمت مراجعة الهوية المرئية للمشروع وتطبيقها.

تم إنشاء صفحة خاصة بمشروع CES-MED على موقع فيسبوك، وتجذب هذه الصفحة العديد من المتتبعين.

ملخص الوضع بخصوص الانضمام الى ميثاق رؤساء المحليات والمدن (CoM):

انضمت حتى الآن للميثاق 51 بلدية (إضافة إلى سلا)؛ في حين تخطط 131 بلدية أخرى للانضمام لميثاق رؤساء المحليات و المدن. ويعرف الاهتمام بالميثاق نموا ملحوظا في صفوف رابطات المدن ونقابات البلديات.

إعداد خطط عمل الطاقة المستدامة / خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ (SEAPs/SECAPs):

بحلول يونيو2017، وبدعم مباشر من مشروع CES-MED ، تم إعداد 18 خطة عمل للطاقة المستدامة و 5 خطط عمل للطاقة المستدامة والمناخ على وشك الإتمام. تُهيأ خطط عمل الطاقة المستدامة ويتم تحميلها على الموقع الإلكتروني. وقد أيد المشروعُ أيضا تصميم خمس خطط عمل إضافية للطاقة المستدامة، تم إعدادها بشكل مستقل من قبل البلديات والمدن.