عرض تجارب المدن المنضمة للمشروع في مؤتمر COP23 كمبادرات ناجحة تهدف إلى التصدي للتغير المناخي في منطقة جنوب المتوسط

على هامش فعالية "الشراكات بين المدن والأقاليم والسلطات الوطنية الحكومية لتحفيز اجراءات المناخ"، شارك مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط في مؤتمر COP23 الذي عقد في 17 نوفمبر / تشرين الثاني في بون بألمانيا.

حيث شارك ممثلون عن خمسة بلديات وسلطات محلية بما في ذلك محافظ محافظة البحر الأحمر في مصر ورؤساء مديتني منجز وبطلون في لبنان وممثلو مدن وجدة من المغرب والخليل من فلسطين.

ورافق السيد نجيب أمين مدير فريق عمل المشروع والسيدة ناديا بونيفا مديرة المشروع ممثلو البلديات والمدن.

وقد قدم اللواء احمد عبد الله محافظ البحر الأحمر بمصر تجربة العمل مع المشروع مع التركيز على مدينة عاصمة المحافظة مدينة الغردقة وكيفية انضمام المحافظة للمشروع والنجاح في اعداد خطة عمل المناخ والطاقة.  

وأوضح السيد عبد الله أيضا التحديات التي تواجهها المحافظة، والسياسة والخطط التي وضعت لتطبيق حلول الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، بما في ذلك مشروعين رئيسيين للطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وأكد المحافظ على الالتزام الذي تعهدت به المحافظة من خلال انضمامها للمشروع، مشيرا إلى أن محافظة البحر الأحمر هي أول سلطة محلية في مصر تلتزم بمكافحة تغير المناخ من خلال إجراءات مفصلة بشكل جيد في خطة عمل المناخ والطاقة المستدامة.
 
كما قام السيد اللواء أحمد عبد الله بعرض مجموعة من الإجراءات ذات الأولوية كأحد مكونات خطة العمل مثل:

- إعداد مخطط شامل للنقل الحضري المستدام.

- تحويل الموانئ البحرية والمراسى لتعمل باستخدام مصادر الطاقة المتجددة.

- تحويل زوارق السياح التي تستخدم الوقود الأحفوري لتعمل باستخدام الغاز الطبيعي

- تحويل الفنادق لتعمل بالغاز الطبيعي واستخدام أنظمة تسخين المياه بالطاقة الشمسية.

- تطوير محطات الطاقة الشمسية في المنطقة الجنوبية من محافظة البحر الأحمر

- تعزيز الصورة البصرية والجمالية والمناظر الطبيعية في الغردقة.

- إطلاق حملات توعوية تشمل العديد من أصحاب المصلحة وشركاء التنمية.

 
كما كانت مشاركة بلدية وجدة فعالة جدا، حيث تعتبر المشاركة في حدث دولي كهذا فرصة كبيرة لتحسين صورة البلديات وعرض استراتيجياتها في مجالات الطاقة المستدامة وكذلك الإجراءات المقترحة والمنفذة للتخفيف ليس فقط للتخفيف من آثار تغير المناخ ولكن أيضا في مجال التكيف مع المناخ.
 
أعرب السيد عدنان الغازي، رئيس دائرة التخطيط والبيئة والتنمية المستدامة في وجدة، إلى الجهات المانحة، بما فيها البنوك الدولية عن رغبة المدينة في إنشاء آليات مرنة تستهدف جذب التمويل الدولي اللازم لتنفيذ جميع الإجراءات المدرجة في المحور الاستراتيجي الثاني (البيئة والطاقة المستدامة) من مشروع خطة تنمية بلدية وجدة 2017 - 2022.
 
وقد أعدت البلدية خصيصا كتيبا جديدا لمؤتمر COP23 وتم توزيعه على نطاق واسع خلال أيام المؤتمر الثلاث التي شاركت فيها البلدية. حيث لعب هذا الكتيب دورا كبيرا في زيادة انشطة التواصل والتشبيك خلال هذا الحدث العالمي. 
 
كما أشار السيد محمد السفياني رئيس بلدية شفشاون – المغرب كأحد البلديات المشاركة في المشروع عن أن التعاون مع المشروع قد ساهم في تعزيز وتقوية اجراءات التخطيط الشامل لإجراءات التكيف مع تغير المناخ. 
 
وأكد خلال عرضه التقديمي عن التزام البلدية بتعزيز الإجراءات التي من شأنها المساعدة في بناء مستقبل منخفض الكربون وأكثر مرونة تجاه قضايا التغير المناخي على المستوى المحلي وعلى مستوى إقليم جنوب المتوسط في ظل الدعم والمساندة من مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط. 
 
واتفق جميع المشاركين على أن ميثاق رؤساء المحليات والمدن العالمي للمناخ والطاقة، يمثل فرصة كبيرة لمناطق اخرى حول العالم للإستفادة من التجربة الأوروبية ويتيح في نفس الوقت الفرصة للسلطات المحلية والإقليمية الأوروبية فرصا كبيرة للتعلم من نظرائهم في القارات الأخرى.