مشاركة مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط في "الحوار الإقليمي الرابع لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا"

شارك مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط الممول من الاتحاد الأوروبي في "الحوار الإقليمي الرابع لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا" الذي تم تنظيمه في الرباط، بالمغرب في الفترة ما بين 26 إلى 28 سبتمبر 2017 (الاجندة)

استمرت الفعالية ثلاثة أيام وتم تنظيمها بواسطة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، وسكرتارية الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغير المناخUNFCCC ، الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) وحكومة المغرب، بهدف مساندة البلدان الأفريقية (بما في ذلك البلدان المنضمة للمشروع) في التحول نحو تنفيذ "المساهمات المحددة وطنيا (NDCs)" التي تم مناقشتها باستفاضة ويتم إعدادها في سياق اتفاقية باريس للمناخ.

وشارك ممثلي أكثر من خمسين دولة أفريقية في الفعالية وفي جلساتها بالإضافة إلى ممثلي المؤسسات الدولية والعديد من الخبراء في مجال التغير المناخي بهدف المساهمة في التخطيط لتنفيذ "المساهمات المحددة وطنيا (NDCs)" وأفضل الممارسات والتحديات الإقليمية المرتبطة بها.

تمت دعوة السيد نجيب أمين مدير فريق عمل المشروع للتحدث في الجلسة التقنية المعنونة "فرص الدعم المالي المتاحة لتنفيذ المساهمات المحددة وطنيا (NDCs)". حيث قام بعرض بعض اجراءات مكافحة التغير المناخي التي تم البدء فيها على المستويين الإقليمي والمحلي في اقليم المتوسط وتحديدا في البلدان الثمانية المنضمة للمشروع (المغرب، الجزائر، تونس، اسرائيل، مصر، فلسطين، لبنان، الأردن).

كما كان السيد نجيب أمين عضوا في حلقتين نقاشيتين بعنوان "أولويات تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا (NDCs) وتحديد القدرات المطلوب تطويرها للتنفيذ: متطلبات سد الفجوة ما بين التخطيط والتنفيذ" وجلسة اخرى بعنوان "متطلبات اشراك الجهات الفاعلة على المستويين الإقليمي والمحلي وكيف يمكن أن تؤدي مشاركتهم إلى المساهمة بفعالية".  

وفي جميع مداخلاته، أكد السيد نجيب أمين ان التنفيذ الناجح لسياسات المناخ على المستوى الوطني يتطلب تأسيس آليات تعكس اهتمامات السلطات المحلية وأولوياتها. بما في ذلك القيام بالجهود اللازمة لتحسين التنسيق والتواصل ما بين الجهات الحكومية وغير الحكومية وتعزيز أهمية السلطات المحلية والتركيز على زيادة الشراكات الأوسع نطاقا. كما التقى السيد نجيب أمين العديد من ممثلي الوكالات والجهات الرئيسية المشاركة في الفعالية لمناقشة فرص التآزر والتعاون وكذلك نقل خبرات المشروع إليهم.

بدأ مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط CES-MED" في يناير عام 2013. وكان من المقرر أن يستمر لثلاث سنوات، ولكن تم تمديد فترة عمل المشروع لمدة 18 شهرا ليستمر حتى يونيو 2017 ومرة أخرى لمدة تسعة أشهر ليستمر حتى أبريل 2018. الهدف الرئيسي للمشروع هو "تطوير قدرات السلطات المحلية في بلدان الآلية الأوروبية للجوار والشراكة – جنوب، لتصبح أكثر قدرة على وضع وتنفيذ سياسات محلية أكثر استدامة، مثل تلك السياسات المترتبة على الانضمام إلى ميثاق رؤساء المحليات والمدن (CoM) وكذلك إعداد خطط عمل الطاقة المستدامة SEAPs التي يتعين على المنضمين للميثاق إعدادها. حيث يعمل المشروع مع 21 مدينة في سبع دول ومحافظتين في مصر.