مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط CES-MED" يشارك في قمة المناخ (Climate Chance Summit) 2017

تم عقد النسخة الثانية من قمة المناخ في أكادير وبدأت يوم الإثنين 11 سبتمبر واستمرت لمدة ثلاثة أيام. تعتبر تلك القمة أهم حدث قبل مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP23. حيث شارك في القمة العديد من الجهات غير الحكومية لتحفيز ودفع العمل في مجال المناخ.
 
تم عقد المؤتمر تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس وشارك في تنظيمه المجلس الإقليمي لسوس ماسة وجمعية تغير المناخ Climate Chance Association. وجمعت هذه القمة العديد من أصحاب المصلحة من مجتمع المناخ الدولي، حيث شارك حوالي 400 متحدث وأكثر من 5000 مشارك من 80 دولة من جميع أنحاء العالم. 
 

خلال الجلسة الإفتتاحية تم إلقاء الكلمات الترحيبية من رئيس مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخيCOP22 ، السيد صلاح مزوار والسيد عزيز أخنوش وزير الزراعة المغربي والسيد عزيز رباح وزير الطاقة، ورئيس جهة سوس ماسة السيد إبراهيم حافيدي٬ بطل المناخ المغربي و السيدة حكيمة الحيت، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ UNFCC. 

واكدت رسالة السيدة باتريشيا إسبينوسا الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ على الدور الحيوي والهام للجهات والمؤسسات غير الحكومية في مكافحة تغير المناخ. 

كان هناك إهتماما خاصا بالقضايا ذات الأولوية مثل كيفية تمويل الإجراءات المناخية على المستوى المحلي وكيفية تهيئة وإعداد بيئة مناسبة لتمويل الإجراءات المناخية المحلية والدولية، بما في ذلك تحديد الإحتياجات من الإستثمارات وهيكلة وتخطيط وتصميم مشاريع تتوافق مع المناخ وكذلك  قضية الهجرة والتنمية في اطار التغير المناخي تحت عنوان "الهجرة وتغير المناخ والتنمية : بين التحديات والفرص وتحولات تغير المناخ ونظم الإنتاج". 

 

 

وشارك السيد نجيب أمين مدير فريق العمل بمشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط ، في جلسة "فوكوس" يوم 12 سبتمبر، التي تم تخصيصها لميثاق رؤساء المحليات والمدن العالمي Global Covenant of Mayors: جنوب الصحراء الكبرى وجهة البحر المتوسط. 



قدم السيد نجيب أمين عرضا عاما عن مساندة ودعم المشروع للبلديات بهدف مساعدتهم في اعداد خطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ SECAPs بغية الاستجابة بشكل أكثر فعالية لتحديات السياسة المستدامة. كما سلط الضوء على التشابه بين التحديات التي تواجهها بلدان البحر المتوسط والتحديات في باقي بلدان افريقيا. يعمل مشروع CES-MED على مساندة السلطات المحلية في عملية إعداد وتنفيذ سياسات التنمية المستدامة وتساعدها على الإنضمام إلى ميثاق رؤساء المحليات والمدن CoM.

في ختام القمة تم عقد حفل توقيع إعلان أكادير Agadir declaration ، وشارك فيه ممثلين منتخبين على المستوى المحلي والإقليمي للقارة الأفريقية مؤكدين التزامهم باتفاق باريس
 
 
 
(Picture credits: Cimate Chance facebook page)