ميدكوب : الصوت المناخي للبحر الأبيض المتوسط - مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط يواصل التزامه إزاء ميدكوب المناخ خلال الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف بمراكش

 
 
انعقدت يوم الأربعاء 16 نونبر 2016 من الواحدة إلى الثانية والنصف بعد الزوال (قاعة سبو-المنطقة الخضراء) الجلسة الختامية لميد كوب المناخ المنظمة في إطار الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP22) بمراكش.

تدخل بهذه المناسبة مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط (CES-MED) في إطار أشغال فريق الخبراء ميدكوب والذي يجمع الاتحاد من أجل المتوسط، القطب المالي لمراكش، شبكة الاقتصاد الأخضر بالبحر الأبيض المتوسط، جامعة طنجة، مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، جهة صقلية، وولاية سوسة.

جاء تدخل بيير كوتيه (Pierre Couté) عقب ذلك المنعقد في يوليو الماضي (ميدكوب طنجة) والذي إضافة إلى عرضه لأحدث أعمال المشروع التي تخص التدريب والتشبيك، قد سلط الضوء على الأهمية المبررة لمقاربة الحصر المرجعي للانبعاثات وللمعايير الجديدة المتعلقة بسياسات وإجراءات التأقلم في التعامل مع أدوات التخطيط الطاقي والحضري الجديدة التي وضعها مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط (CES-MED) في جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط

سيتم عقد دورة ميدكوب المقبلة لسنة 2017 بصقلية.