نظم مشروع CES-MED رفقة وزارة البنى التحتية الوطنية والطاقة والموارد المائية (MoEWR) دورة تكوينية للمكونين لإعداد خطط عمل الطاقة المستدامة (SEAPs) في مدينة تل أبيب بإسرائيل


نظم كل من مشروع CES-MED ووزارة البنى التحتية الوطنية والطاقة والموارد المائية ورشة عمل لتدريب المدربين في مدينة تل أبيب يوم 23 أبريل 2017 بالتعاون مع مؤسسة كيرين للطاقة (Keren Energy) ومركز البحوث المشتركة (JRC).

وكان الهدف النهائي لهذه الدورة التدريبية تقديم مناهج كل من جرد الانبعاثات المرجعي وخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ ، وتقديم ميثاق رؤساء المدن والمحليات ، وعرض أمثلة مختارة لخطط عملٍ لِلطاقة المستدامة سبق إعدادها وتنفيذها بنجاح في إسرائيل بهدف إنجاز خطط مماثلة على الصعيد الوطني، وقد حضر الدورةَ التكوينيةَ التي دامت يوماً فريقٌ مكون من 25 مدققا للطاقة معتمدا من أكثر من 20 منطقة بشمال ووسط إسرائيل ومن مدينة إيلات.
 

ورحب السيد إدي بِت-هازافدي (Eddie Bet‑Hazavdi) مدير قسم الحفاظ على الطاقة والمدن الذكية بوزارة البنى التحتية الوطنية والطاقة والموارد المائية ونقطة الاتصال الوطنية لمشروع CES-MED في إسرائيل، بالمشاركين وألقى خطاباً ترحيبيا نيابة عن نائب الوزير وعبَّر عن أمله في أن يمر اليوم بنجاح، معربا عن كون الحضور في الطليعة فيما يخص الإجراءات والتدابير المتخذة تجاه المستهلكين والمنظمات وعن ضرورة تنفيذ أفكارهم رفقة أصحاب المصالح الذين يتعاونون معهم، كما قدم لمحة عامة لسياسة كفاءة استخدام الطاقة على المستوى الوطني، بما في ذلك ما تتيحه الوزارة من دعم مالي للمدن.

وتم خلال فعاليات الورشة إبلاغ رسالة واردة من بعثة الاتحاد الأوروبي مع أطيب التمنيات والدعم لما يقوم به المشروع في إسرائيل، والثناء على جهود البلديات الإسرائيلية التي أعدت خطط عمل الطاقة المستدامة الخاصة بها وأنجزت دراسات جرد الانبعاثات المرجعي (BEI) بمدنها.

 
استُهلت ورشة العمل بإلقاء نظرة عامة على مشروع CES-MED منذ سنة 2013، وبعرضٍ لإنجازاته وتفاصيل أنشطته في إسرائيل وكذلك آفاق الأنشطة المستقبلية في البلدان الثمانية المشاركة في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط.

وتلى ذلك تقديمٌ لميثاق رؤساء المحليات والمدن (COM) وعرضٌ تقني للمقاربة المطبَّقة في إعداد الخطط الشاملة لصالح المدن الإسرائيلية المستفيدة، كما تم تقديم تقنيات توعوية للمشاركين إضافة إلى الإجراءات المطوِّرة لمشاريع خطة عمل الطاقة المستدامة (SEAP) ولرؤى المدن.

 

 وعقد ممثل معهد الطاقة والنقل التابع لمركز البحوث المشتركة (JRC-IET) لدى المفوضية الأوروبية في فترة ما بعد الظهر حصةً تقنية تفاعلية شملت تمرينا في استخدام النموذج الرقمي لخطط عمل الطاقة المستدامة والمناخ (جرد الانبعاثات المرجعي [BEI] مع تفصيل سيناريو "بقاء الأمور على حالها" [BAU])، وقد أعدَّ هذا النموذجَ مركزُ البحوث المشتركة لفائدة ميثاق رؤساء المحليات والمدن، وتم كذلك التطرق إلى تمييز أولويات الإجراءات المحددة في خطة عمل الطاقة المستدامة (SEAP) وتقديرها، إضافة إلى هندسة تمويل مذكرات العمل.

تبع على إثر ذلك نقاش تقني وحصة أسئلة وأجوبة، نتجت عنهما توصيات عامة وسيناريوهات محتملة من أجل الإجراءات المستقبلية.