يشارك مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" في الفعالية الموازية "الاتحاد الأوروبي في نشاط: تطبيق اتفاقية باريس في جنوب البحر المتوسط"، في إطار قمة المناخ بمراكش

 

تم يوم الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 في جناح الاتحاد الأوروبي، إلقاء عرض لمشاريع تغير المناخ للاتحاد الأوروبي في بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط من الساعة الثانية إلى الرابعة بعد الظهر.

 
 

و قد تمحور الموضوع حول كيف سيتم الجزء الكبير من التحول في المستقبل في المدن و التجمعات الحضرية، وكيف يجب تفعيل الإجراءات لأخذ وعكس تغير المناخ على مستوى المدينة في ظل مشاركة جميع أصحاب المصلحة المعنيين، من خلال التعاون مع برنامج مبادرة الجوار الأوروبي للاتحاد الأوروبي (ENI 2014 -2020) مع دول جنوب المتوسط.

قام السيد كوليرKohler))، ، المدير العام للجوار و مفاوضات التوسع بالمفوضية الأوروبية ، بافتتاح الدورة بإعطائه لمحة عامة عن وضع التلوث في مدن جنوب البحر الأبيض المتوسط و تغير المناخ ، مشيرا إلى أهمية العمل على المستوى الوطني والإقليمي والمحلي من خلال المشاريع التي يمولها الاتحاد الأوروبي في المنطقة، سعيا إلى تنفيذ الطاقات المستدامة على المستويات المحلية، ثم أشار إلى دعم البلديات من طرف مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED و المشاريع الإيضاحية للتنمية الحضرية في مجال الطاقة SUDEP. هذا و  بالنسبة إليه فإن الشراكة بين بلدان الشمال / الجنوب وكذلك الجنوب / الجنوب، لها أهمية حاسمة.

كما أعلن عن الإطلاق الجاري لاتفاقية رؤساء المحليات و المدن MED COM و دعم الاتحاد الأوروبي لهذا العمل.

 
 

أما السيد بوريغو(Borrego)، رئيس قسم - الطاقة وتغير المناخ، الاتحاد من أجل المتوسط ، فقد عرض ثلاث نقاط رئيسية للتركيز في سياستهم (تطوير الاقتصاد وخلق فرص العمل وتمكين المرأة)؛ ثم سلط الضوء على مشاركة الاتحاد من أجل المتوسط على المستوى الإقليمي وأعلن عن إطلاق أدوات رئيسية لتمويل المشاريع في المنطقة وتوفير القدرة على وضع المشاريع سوية.

وقدم رؤساء الفرق للمشاريع الثلاث : الحوار السياسي الإقليمي حول تغير المناخ، كليما ساوث Clima South و توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط CES-MED ، لمحة عامة عن أنشطة مشاريعهم في مختلف البلدان على المستوى الإقليمي والمحلي والوطني و أوضحوا التدابير والتطورات في المستقبل.

و قد كان ضمن الحضور، رؤساء البلديات ومستفيدون من مختلف البلديات التابعة والجهات الوطنية المعنية،  إلى جانب مسؤولين من الاتحاد الأوروبي

 
 

و من جهته، قدم نجيب أمين، قائد فريق " مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED  ، مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط CES-MED من منظور المخرجات والنتائج، والطريقة التشاركية في العمل مع السلطات الوطنية والمحلية، والتعاون مع مركز البحوث المشتركة، و ورشات العمل السابقة و اللاحقة، كما قدم  وصفا لإعداد تقرير حول خطة عمل للطاقة المستدامة.

ثم جاءت بعد ذلك مناقشات مع الحاضرين وأكد السيد السفياني، عمدة شفشاون على أهمية وتأثير مشروع "توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط" CES-MED و المشاريع الإيضاحية للتنمية الحضرية في مجال الطاقة SUDEP على الإنجازات في مدينته، و أعرب عن الحاجة في استمرارية الأنشطة.

أما السيد نيكولا بييترانطونيو ، فقد أوجز ما قاله قائدي فريق مشروع توفير طاقة نظيفة لمدن البحر المتوسط CES-MED وفريق كليما ساوث، حول آلية الدعم والضغط على قيادة وزارات البيئة والطاقة لجعل أي مشروع مندمجا في البلاد.